الأحد
09.01.2022
كينجز أكاديمي : نسعي للتوسع بالفرنشايز و التوسع بالسوق الخليجي من أهم أولوياتنا
 

القاهرة- أروى عصام

 

قال الدكتور عمرو عطية المدير التنفيذي لكينجز اكاديمي أن الأكاديمية تخطط للتواجد في محافظات مصر و الدول العربية و هو ما جعله يفكر في نظام الفرنشايز فهو يحقق المعادلة الصعبة فيجمع بين الانتشار و السرعة و خاصة في ظل التوجه المحلي و الشرق أوسطي لدعم الاستثمار عامة و دعم الفرنشايز خاصة .

 و من جانبه قال زياد علي المدير المالي لمؤسسة كينجز اكاديمي أن التفكير بالفرنشايز جاء من أجل تلبية الطلبات المتزايدة على خدمات المؤسسة. و أوضح أن كينجز أكاديمي هي اكاديمية تقدم كورسات في العديد من المجالات و اللغات فيما أكد على اختلاف كينجز أكاديمي عن مثيلاتها ممن يقدموا الخدمات التعليمية و يأتي الاختلاف لكونها تقدم تنوعا كبيرا لا يقدم من خلال مكان واحد إلا في كينجز أكاديمي كما أن الأكاديمية تقدم انواعا مختلفة من الكورسات لا تقدم إلا من خلال كينجز أكاديمي فهي لا تتخصص فقط في اللغات و لكنها تقدم كل أنواع الكورسات في جميع المجالات كما تقدم بعض الكورسات الحصرية لكينجز اكاديمي مثل كورس الهويا و الذي يقدمه الرائد متقاعد محمد وديع الذي قام بتدريب الفنانين  بمسلسل الاختيار ١ كما شارك بدور تمثيلي بالاختيار الجزء الثاني مؤكدا على انه ساعد بعض الطلاب على اجتياز اختبارات الكليات العسكرية.

كما أن من أهم نقاط التميز التي تحسب للأكاديمية هو المرونة في اختيار الطالب لمدة و مواعيد الدراسة و هو ما يجعل الدراسة في الأكاديمية أسهل ولا تحتاج لتفرغ الطالب تماما.

 و أكد ان الأكاديمية استطاعت تحقيق الكثير من الانجازات و النجاحات خلال العامين الماضيين و هو أمر لم تستطع اكثر من ١٥٠ منشأة تعليمية على تحقيقه.و من هذه الانجازات كون الأكاديمية تمثل جهة ITTI في مصر بشكل حصري و هذه الجهة حاصلة على اعتماد وزارة الخارجية الأمريكية.

و عاد الدكتور عمرو عطية المدير التنفيذي لكينجز أكاديمي للحديث ليقول  ان الأكاديمية تخطط للتوسع في المحافظات و بالدول العربية و لكن يجب عليهم كإدارة  انتقاء  ما سيضيف للأكاديمية فالهدف ليس ماديا بحتا من الفرنشايز و لكن انما  الانتشار الناجح و تثبيت أسس و دعائم الأكاديمية يأتون أولا .

 و تابع عطية أن ما تقدمه كينجز أكاديمي من خدمات غير منتشرة في الشرق الأوسط و هو ما يضمن نجاح المشروع عند انتشاره عربيا و محليا أيضا .

و قال بأن  شروط القبول للممنوحين ليست شروطا تعسفية ولكنها تهدف اولا لنجاح الفروع الجديدة و تلافيا لأي خسارة متوقعة .و جاءت في المقام الأول دراسة السوق و مدى حاجة المنطقة  المقدمة من قبل الممنوح لخدمات الأكاديمية حيث يرى عطية أن دراسة السوق يمكن أن يقوم بها الممنوح او تقوم بها إدارة الأكاديمية على أن يتحمل تكاليفها الممنوح.اما باقي الشروط فهي كشروط كل مانحي الفرنشايز منها تقديم نفس خدمات الأكاديمية و توحيدها بين الفروع و توحيد نظام سير العمل و عدم الخروج عن ذلك الا للضرورة القصوى بعد الرجوع للإدارة بالإضافة إلى عدم ضرورة أن يكون الممنوح لديه خبرة جيدة في الإدارة أو عمل مسبقا في مجال التعليم بل يكفي بأن يكون الممنوح قادرا على تطبيق النظام الموضوع من قبل الأكاديمية .